الفتوحات الأسلامية بنظرة تحققية من وجهة صرخية

الفتوحات الأسلامية بنظرة تحققية من وجهة صرخية

لا تزال نتائج الفتوحات الاسلامية ترخي بظلها على المجتمعات التي دخلتها، واذا كان التطور التاريخي قد تجاوز قضايا متعددة في الخلافات، الا ان التناقضات الدينية التي تمظهرت بعد الفتوحات ظلت تؤثر في المخيال الاسلامي وغير الاسلامي، يمكن تلمس الكثير منها في الزمن الحاضر. في كل الاحوال يشكل بحث المحقق الاسلامي المرجع السيد الصرخي الحسني وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري) مرجعاً مهماً يساعد في الاضاءة على تاريخ لم يكن مغفل المعرفة، بمقدار ما كان أحادي الجوانب في مروياته ؛ هناك قول شائع لدي الكثير من الشعوب مفاده ان «التاريخ يكتبه المنتصرون»، وهو قول بات شائعاً لدى جميع الشعوب وفي كل المجتمعات. من موقع المنتصر، يتحكم المؤرخون والرواة بالحقائق التاريخية فيدوّنون ما يرونه وردياً، وينحّون جانباً ما يمكن ان يعطي صورة سلبية عن ممارساتهم وعلاقاتهم القهرية بالشعوب التي انتصروا عليها. لم يشذ الفاتحين عن هذا الاتجاه العام بعد ان تمكنوا من فتح بعض البلدان ، فجاءت رواياتهم تعكس الجوانب التي يريدون ابرازها فقط. وأخفاء الجانب الاخر منها !!
إذا كانت الفرعونية مصيبة فإن القابلية للاستخفاف تساويها بل قد تتجاوزها لأنها تمثّل التخلي عن خصائص الإنسان المكرّم ؛ هكذا اتسم الفاتحون في فتوحاتهم من الهمجية والفرعونية من القتل والتخويف وليس من مبدأ الاندفاع الديني والتعبئة العقدية القائمة على حرص الاسلام في الحفاظ على كرامة الانسان وصيانته ؛
في احدى محاضرات المحقق الصرخي وخصوصاً في المحاضرة 32 من بحثه ارخى بضلاله على بعض المساوىء التي خللتها فتوحات من ينتسبون للاسلام ليبين حقيقة بعض شروخات الفتوحات وأصحابها ومن يُجمّل لهم تلك الفتوحات يذكر المحقق الصرخي منتقداً تلك المواقف ومن يسير عليها ويصدق بحسن نيات قادتها ( يا تيمية ماذا نفعلُ بفتوحاتكم وآلافُ المسلمين أسرى بيد الكافرين ؟!
ماذا نفعل بفتوحات هنا وهناك وفتح بيت المقدس وآلاف وعشرات الآلاف من المسلمين صاروا أسرى، تركوا الدين، تركوا الإسلام، فقدوا الحرية، صاروا أسرى بيد الفرنج ؟! يهرب الحاكم وحاشيته وعساكره وتقع الناس أسرى بيد الكافرين وغير الكافرين !! .
فهل ياترى الأمة المحصنة عقديا ونفسيا ترضى بالذل والهون والدون ، تدير الخد الأيسر لمن لطم خدها الأيمن ،تبارك جلاديها وتستمتع بالظلم الواقع بها ؟ أمّا حين يأتي عليها حين من الدهر وهي مهتزّة الأركان ضعيفة الأداء عديمة الفاعلية كثيرة الأسقام الدينية والاجتماعية فإنها تصبح مطية سهلة لكل جبّار ظلوم ،تجد له الأعذار وتلعن نفسها ، وبمرور الزمن تستمرأ الوضع وتتخلى طواعية عن دفاعاتها النفسية وترفض أي محاولة للانعتاق خوفا من '' الفتنة '' ، متناسية أنها في أتّون الفتنة في أسوإ أشكالها وأكثرها بغضا عند الله تعالى وعند البشر الأسوياء
ــــــــــــ
هيام الكناني

1

  1. احسنتم استاذه موفقين

التعليقات


يرجى الإنتباه إلى أنه: لن يتم نشر المرفقات.

إذا أردت أن تنشر أي شيء (صور، خرائط، فيديو،مقال،قصيدة)ضع كل ذلك داخل مضمون الرسالة نفسها

الموقع غير مسئول عن المشاركات والمقالات والتعليقات، ويتحمل مسئوليتها أصحابها

الموقع غير مسئول عن أية أخطاء ترد في المشاركات

الموقع غير مسئول عن الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الإملائية أو الأخطاء التاريخية أو الجغرافية أو العلمية

يتم نشر المقال كما تم إرساله من كاتبه دون أية مراجعات لغوية أو علمية

أنت مسئول مسئولية تامة عن أفكارك وكتاباتك ومقالاتك

شروط النشر:
1- المشاركات والتعليقات والآراء والصور والفيديوهات المطروحة في الموقع، لا تمثّل وجهة نظر الموقع بل وجهة نظر كاتبها فقط و لذلك فإن إدارة الموقع لا تتحمل مسؤولية محتوى أي مشاركة .
2- المقالات المنشورة في الموقع يجب أن لا تحتوي على أية مضمون يشجع على الانحلال أو الجريمة.
3- أن تتقي الله فيما تكتب من مقالات وآراء لأنك محاسب على كل شاردة وواردة في مقالك.
4- أن لا يحتوي المقال أو الرأي على أي محرمات من أغاني وصور فاضحه.
5- أن لا يحتوي المقال على أي فضائح أو تهجّم على الحكام والرؤساء والدول والشخصيات العامة والمشهورة .
6- أن يكون اسم مقالك واضحًا ودالاً على ما يحتويه من أفكار وآراء .
7- أن يكتب رابط المقال الأصلي إذا كان المقال منقولاً من مكان آخر .

- الإعلانات المنشورة في الموقع:
أـ يجب أن لا تحتوي على أي إساءة للدين الإسلامي وللقيم والتقاليد الاجتماعية.
ب - يجب أن لا تخالف القوانين المعمول بها في الدول.
ج – أن لا يقدم الإعلان عروض الزواج أو أي نوع من العلاقات بين الجنسين.
د - الموقع لا يتقاضى أي عمولة على أي عملية بيع و شراء على الموقع.
هـ - أن لا تكون المواد المعلن عنها متعلقة بمؤثرات عقلية أو مخدرات أو سجائر.
و - أن لا يتضمن الإعلان عرض مواد مهربة ووجودها غير قانوني.


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المدونة وإنما تعبر عن رأى كاتبها

عدد الزائرين

عدد الموضوعات

أدخل بريدك الإلكتروني ليصلك جديد الموقع

أحدث مقالات الموسوعة

بحث في هذا الموقع